كيف اختار زيت عطري مناسب ؟

كيف اختار زيت عطري مناسب ؟

بدأت القصة منذ آلاف السنين أحب المصري القديم العطور وارتبط بها ارتباطًا وثيقَا ، حتى أنّ القصص تقول أن هذا الارتباط يستمر معهم حتى الموت ! نعم وإليك القصة : 

فمنذ اكتشاف الفراعنة للزيوت العطرية وهم يتفنون في استخدامها في العديد من النواحي لغرض الزينة  ، ليس ذلك بحسب فقد ارتبط بالطقوس الدينية حيث يتم تعطير الهواء بالعطور في الطقوس الدينية والجنائز ، بل أن الدراسات اكتشفت أنّ الأغنياء منهم يدفنون مع الزيوت العطرية حيث وجدت  قوارير مزخرفة في قبر الملك توت عنخ آمون ! . 

صحيح أنّ الفراعنة أول من اكتشفها كعطر ،، لكنه لم يقتصر عليهم فكل الحضارات  القديمة مثل الحضارة الأغريقية والرومانية  تعرّفت على الزيوت العطرية وفهمت جوانب أخرى  منها مثل استخدامها في العلاج والطب البديل . 

تبدو القصة مشوقة ! ..  فالزيوت العطرية  أصبحت جزء لا يتجزأ في صناعة العطور الشخصية وارتفع الإقبال عليها  سواءًا كعطور شخصية أو في تعطير الأماكن بالإضافة إلى استخداماتها في عالم الدواء والغذاء أو الأغراض التجميلية  .

فاليوم تشهد نموًا كبيرًا في عالم التجارة وارتفعت نسبة استهلاكه بمعدلات كبيرة ويتم بيعها بملايين الدولارات سنويًا 

في تقرير مجلة العربية ذكرت : 

” يعد إنفاق الفرد على العطور الأعلى معدلات في العالم  ، وتتصدر الولايات المتحدة وروسيا أعلى القائمة  ، أما في دولنا العربية فتصّدرتها دول الخليج العربي بدءًا بالسعودية والإمارات .”

وذكر مدير مبيعات أحد الشركات الرائدة في العطور : 

” أن المستهلكين في هذه الدول يفضلون العطور الخالية من الكحول ، مما يدفعنا إلى تصنيع منتجات الزيوت العطرية بشكل خاص  والتي تباع بقيمة مرتفعة تصل إلى 2500 دولار للزجاجة الواحدة  ” ! 

وفي ظل هذه المنافسة القوية ،  وجب علينا أن نتعرف أكثر على الزيوت العطرية .. فما رأيكم  لو ذهبنا بجولة تعريفية ؟ 

ماهو الفرق بين الزيوت العطرية والعطور الصناعية   ؟ 

الزيوت العطرية  الطبيعية : 

هي زيوت قوية المفعول مستخلصة من أجزاء نباتية عطرية (بما في ذلك الجذور أو الأوراق أو الازهار) لالتقاط خصائصها المفيدة ورائحتها ونكهتها حتى. وهي زيوت خالصة “نظيفة”، أي لم يتم تخفيفها أو خلطها أو معالجتها، ولا تحتوي على أي إضافات.

تشتهر هذه الزيوت بخصائصها العطرية وفوائدها الكبيرة في الأدوية ، مستحضرات التجميل والطعام ، ويشيع استخدامها في العلاج بالروائح “Aromatherapy” وجلسات التأمل ، 

وغالبًا ما تكون هذه الزيوت باهظة الثمن  مثل : زيوت النباتات وأشهرها : زيت اللافندر ، زيت أوراق الشاي  ، زيت زهرة الليمون . 

العطور الصناعية : 

هي زيوت يتم تصنيعها -معمليًا- لتقليد الروائح الطبيعية، مما يعني أن زيوت العطور ليست كلها تأتي من الطبيعة 

وهناك  نوعان رئيسيان من العطور: الصناعية والطبيعية.

  • الصناعية : 

يتم إنشاءها من مكونات كيميائية غير موجودة في الطبيعة ،  وتختارها العديد من الشركات التجارية لأنها تحتفظ برائحتها لفترة أطول بكثير من نظيرتها الطبيعية.

يدخل في تكوين العطور الصناعية  موادًا كيميائية عديدة ، مما يصل إلى 80 مكونًا كيميائيًا، لذا يجب أن تحذر منها إذا كان لديك أي حساسية للجلد  من العطور.

  • الطبيعية : 

لا تنخدع باسمها ! رغم اسمها ، فهي لا تزال من صنع الإنسان في المختبر. أما لماذا تُدعى بالطبيعية فلأنها مصنوعة من خلال عزل مكونات العطر المشتقة طبيعيًا عن الرائحة المعقدة، 

يشمل ذلك: الليمونين المشتق من الليمون  ، والفانيلين المشتق من حبوب الفانيليا   و الجيرانيول من الورود.

يمكن اختيار هذه العطور إذا كانت لديك بشرة حساسة أو حساسيات تجاه بعض العطور أو تفكر في إهدائها لشخص يعاني من الحساسية.

لماذا عليك استخدام الزيوت العطرية؟

تشير التقديرات إلى أن هناك  الكثير من الزيوت العطرية والتي يصعب حصرها ، ولكل منها رائحة فريدة ومزايا مختلفة ومنافع طبية  وإليك بعض هذه الفوائد الرئيسية : 

  • تستخدم الزيوت العطرية في العلاج البديل وتعددت فوائده العلاجية باختلاف نوع كل زيت وخصائصه 
  • الزيوت العطرية أيضًا تدخل في صناعة العطور ذات الجودة العالية لخواصها العطرية والتي تميزها وتجعلها فريدة وغير مكررة 
  • الزيوت العطرية وسيلة لتعطير الأماكن باختلاف الوسائل سواء بإضافته للشموع ، أو اختياره للفواحات أو في أجهزة التعطير . 
  • تستخدم الزيوت العطرية  في العناية التجميلية ولها فوائد تحسينية كبيرة . 

فيما يلي قائمة بتسعة زيوت عطرية شائعة، بالإضافة إلى الفوائد المرتبطة بها :

ابقاء الحشرات بعيدًا

أعلم أن هذا قد يُفاجأك، لكن يمكن لبعض العطور الاصطناعية أن تجذب الحشرات، وهذا -بالتأكيد- آخر شيء تريده! 

ما تفعله الزيوت  العطرية هو العكس تمامًا؛ إذ تحتوي الزيوت العطرية على خصائص من شأنها أن تبقي البعوض والحشرات بعيدًا . 

يعد زيت الليمون العطري وزيت إكليل الجبل من أكثر الزيوت شيوعًا المستخدمة لهذا الغرض. 

حسنًا، أيٌ من الزيوت العطرية يناسبني؟

إن كنت قد وصلت بالقراءة إلى هنا، فأعتقد أنك متشوق لاختبار متعة الزيوت العطرية، لكنك فقط لا تعلم من أين تبدأ ؟ وتختلف استخداماتها فمنها ما يناسب التجميل سواءًا للبشرة أو الشعر ، ومنها ما يناسب تعطير المكان  

وهنا نذكر أبرزها :

  • الخزامى 

الزيت المستخرج من الخزامى هو الأشهر على الإطلاق، غالبًا لأنه يجمع شتى أنواع الفوائد. يمكن أن يساعد هذا العطر الزيتي المدهش على الاسترخاء والنوم. علاوة على ذلك، اكتشف الخبراء أن استنشاقه يساعد في تخفيف الصداع، في حين أن استخدامه (موضعيًا) قد يساعد في تقليل الحكة والتورم من لدغات الحشرات.

لأخذ العلم: استشر طبيبك قبل استخدام هذا الزيت العطري على جسدك، إذ يمكن -في بعض الحالات- أن يتسبب في تهيّج الجلد. 

  • الورود البيضاء

أثبتت التجارب خصائص (زيت الورود البيضاء) المضادة للأكسدة للمساعدة في علاج حب الشباب وتحسين البشرة للحصول على مظهر أكثر شبابًا.

  • نجيلة الهند

غالبًا ما تستخدم الرائحة السُكرية لنجيلة الهند (النفحة الأساسية لأمواج) في العلاج بالروائح الهادئة لتعزيز مزاجك العام وتهدئة أعصابك. بالنسبة لفوائده المضادة للأكسدة، فقد وجد أنه مصدر موثوق للمساعدة في تعزيز صحة الجلد وشفاء الندبات ،  نظرًا لأنه لا يسبب التهيج أو الحساسية، فهو بديل موضعي رائع لأولئك الذين لا يستطيعون التعامل مع الزيوت العطرية الأخرى.

  • الليمون العطري

زيت الحمضيات هذا غني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في تقليل الالتهاب ومحاربة فقر الدم وزيادة مستويات الطاقة . 

كما يمكنك استخدامه على بشرتك لتغذيته، ولكن تذكر: نظرًا لأنه حساس -بشكل لا يصدق- للضوء، يجب استخدامه فقط في الليل وغسله في الصباح. لا تعرض الجلد لأشعة الشمس عند استخدام زيت الليمون العطري على جسدك.

  • البرتقال

ليس من المستغرب أن يكون لهذا الزيت -المليء بفيتامين ج- الكثير من فوائد العناية بالبشرة عند استخدامه موضعيًا. وبالنسبة للفوائد الصحية، فقد وجدت الدراسات أن البرتقال قد يساعد في علاج القلق وفي تخفيف بعض الآلام.

ولكن  زيت الحمضيات الرائع هذا لا يخلو من عيوبه! لذا، يُنصح بتخفيفه جيدًا. واحذر من وضعه على بشرتك مباشرة وإلا فقد تواجه احمرارًا وتورمًا، ولا داعي للتأكيد على تجنب أشعة الشمس المباشرة بعد وضعه.

  • الفواكه الاستوائية

وهو زيت شائع للاستخدام في أجهزة التعطير.يحتوي على رائحة لاذعة لكن منعشة، ويُشاع أن له خصائص مضادة للفطريات قد تساعد في تقليل أي بكتيريا ضارة.

وهو مثل الليمون العطري فيما يجب الحذر منه ، تجنّب الأشعة فوق البنفسجية من الشمس عند وضعه على بشرتك.

لماذا عليك اختيار الزيوت العطرية من أسكوب؟

تناسى للحظة أنك تقرأ هذه التدوينة ضمن مدونة الشركة، اتفقنا؟ الآن، أريدك أن تنتقل إلى المتجر وتتأمل مكونات كل زيت عطري هناك، ماذا ترى؟

ستجد أنّ هذه الزيوت تم اختيارها بمعايير عالية وتم انتقائها من أفضل دور العطور العالمية بخيارات متعددة  ، كل زيت عطري من أسكوب يتميز برائحة فريدة مختلفة لخيارات تناسب جميع الأذواق . 

تعرف على الزيوت العطرية من أسكوب .. واجعل لمكانك بصمة عطرية مميزة 

المصادر والمراجع : 

إليك أيضاً:

مقالات ذات صلة
اترك تعليقك

لن يتم مشاركة بريدك الإلكتروني. الحقول المشارة بـ (*) إلزامية