خطوات صناعة الشموع العطرية

خطوات صناعة الشموع العطرية

مرحبا بك

.. وصلت إلى هنا فأهلاً بك في أسكوب ، وبطريقتنا الخاصّة نرحب بك ونقدّم لك هذه المقالة المنعشة ، ونتمنى لك كل المتعة والفائدة

أثناء تصفحي للبحث عن الشموع العطرية مررت بهذه العبارة الجميلة :

( لو كان لي الخيار بأن اختار ، لما كنت غير بائعٍ للأزهار .. فإن فاتني الرّبح لم يفوتني العطر ) .

ما أجملها من مقولة ! تمنح شعورًا دافئًا في النفس .. كذلك هي العطور والروائح الجميلة تعطي شعورًا رائعًا ، فحواس الإنسان كلها تبحث عن كل ماهو جميل ، فليست حاسة البصر وحدها تتوق لذلك ، بل قد يكون لحاسة الشم رأي أقوى !

وإنسان اليوم يملك حاسة شم ذات وعي بماهية الروائح وأصبحت هي معيار تقييم المكان، فالرائحة الجيدة مؤشر على نظافة المكان.

وعن العلاقة بين الرائحة العطرية والنظافة: وقد لوحظ في سوق المنظفات على أنه إرتفعت نسبة مبيعات المنظفات المنزلية بعد إضافة الروائح العطرية لها، والسبب إن انبعاث روائح طيبة أثناء التنظيف تعطي إحساس بالرضا و وهي بمثابة مكافأة لربة المنزل على جهدها.

وحتى أنّه أطلق في عالم التسويق دعاية بعنوان ” الرائحة النظيفة” ! ، وأول من أطلقها كإعلان شركة تايد الشهيرة .

متى بدأ الإنسان يهتم بتعطير المكان؟

ابتكرت الشموع العطرية منذ البدء بصناعة الشموع أي منذ ألاف السنين قبل الميلاد.

كانت معظم الشموع تُصنع من دهون حيوانية مختلفة: كالأبقار، والأغنام، والحيتان، والسناجب، وتنبعث منها رائحة كريهة، وبدأ الإنسان يخترع الحلول لمكافحة الروائح الكريهة، بما في ذلك إضافة أعواد البخور إلى الشمع وأعواد القرفة المغلية.

وفقدت الشموع وظيفتها بعد اختراع مصابيح الغاز والكيروسين ثم المصباح الكهربائي في القرن التاسع عشر، وانخفض الإقبال على شراء الشموع، لتعود في ثمانينيات القرن الماضي كتحفة عصرية تزيين الموائد وازدهرت صناعة الشمعدان وظهرت الشموع الملونة والمزخرفة

واستُبدلت الشموع المصنوعة من الدهون الحيوانية بشمع البارافين (مشتق من النفط أو الفحم أو الصخر الزيتي)

يتميز بأنه عديم اللون والرائحة) فأصبحت الرائحة العطرية تُضاف لأغراض علاجية أو لخلق رائحة زكية تبعث على الاسترخاء والرفاهية وتخلق بيئة منزلية مريحة

ماهي مكونات الشموع العطرية:

تتكون الشموع العطرية من شمع البارافين بنسبة 90% وحمض الاستيرتيك والفازلين وزيوت عطرية تمتص الروائح الغير مستحبة الناتجة عن الرطوبة وروائح الطبخ..

ماهو سر إهتمام الإنسان بالروائح العطرية؟

تُعد حاسة الشم من أهم حواس الإنسان وهي ذات تأثير مباشر على منطقة الذكريات في الدماغ، وعند استنشاق رائحة عطريةً تعمل المستقبلات العصبية للروائح على حفظها في منطقة محددة بالدماغ وتخزينها مع الشعور الذي انبعث عند شم هذه الرائحة، فيكّون الدماغ ذكريات جديدة من الرائحة والحالة النفسية التي أثارتها.

بماذا تذكرك رائحة الدفاتر الجديدة و برادة القلم الرصاص؟

استخدام الشموع العطرية كعلاج:

إذن حاسة الشم هي بوابة عبور الذكريات، وذرات من علبة عطر مخبئة أو منسية بين أشياءنا القديمة كفيلة بإعادة الزمن إلى تلك اللحظات التي غمرتنا بها رائحة العطر لأول مرة؛ ربما هذه هي إحدى أسباب جدوى العلاج بالروائح العطرية لاسيما ذات التأثير العلاجي: التي تبعث على الاسترخاء أو الإنتعاش-على حسب حالة المريض-.

وما تثيره الرائحة من ذكرى مزعجة تُمحيه رائحة أخرى، وتستبدله بذكريات جميلة كيف؟

هناك مدرسة علاجية تعتمد على العلاج بالروائح الطيبة، وللاستفادة من منهجها العلاجي كل ماعليك فعله: إشعال شمعة ذات رائحة ملائمة لحالتك إن كنت تشعر بضغط نفسي ولديك صداع أختر رائحة النعناع أو اللافندر ودع القلق وأبدأ الحياة، أما إذا شعرت بالخمول وانخفاض الطاقة فالشموع برائحة الحمضيات ستحيط المكان برائحة منعشة محفزة على الحركة والنشاط.

اختيار الشموع الفاخرة:

استثمر في شمعة مصنوعة من مواد ذات جودة عالية حتى تحقق أقصى فائدة وتتمتع بمزايا علاجية أو تخلق أجوائك الخاصة والمميزة، ولا تفسد لحظاتك بشمعة رديئة ذات لهب مُرتجف يُسبب لك الصداع- تذكر أن فاقد الشيء لايعطيه والشمعة الغير قادرة على تهدئة لهيبها الخائف لن تصنع لك جو هادئ- 🙂

مواصفات الشمعة الفاخرة:

  • سعرها مرتفع ومُصنّعة بشركات معروفة
  • سطحها أملس
  • توضع في علب زجاجية وذات غطاء يحافظ على رائحة عطرها
  • فتيل الشمعة مصنوع من القطن، ويحترق ببطء دون رائحة مزعجة
  • الفتيل مثبت بقاعدة الشمعة حتى لا تنحني الشمعة أثناء الاحتراق
  • الشمعة البيضاء أقل كثافة من الملونة وتحتفظ بالرائحة بشكل أفضل؛ فإذا أردت الحصول على رائحة عطرية أقوى وبشكل أسرع اختر شمعة بيضاء
  • عند شراء شمعة ذات قاعدة معدنية اختر المصنوعة من الزنك وتجنب الرصاص لإنه يطلق مادة سامة عند احتراق الشمعة.
  • الشمع المصنوع من البارافين هو الأفضل لإنه يحتفظ بالعطر جيدًا؛ ولكن الشموع ذات المصدر النباتي أو الحيواني مثل: شمع الصويا، شمع العسل صديقة للبيئة

أنواع الشموع العطرية:

شموع الفتيلة: الشمعة الكلاسيكية ذات القوالب الإسطوانية وغيرها

شموع الفوندانت Fondant Candles : وهي مكعبات شموع تشبه شكولاتة الفوندانت وبدون فتيلة، ونسبة العطور فيها أكبر

ومتعددة الاستخدام: توضع في اكسسوار مخصص لإذابة الشموع،و تُعلّق في السيارة، وتوضع في أي ركن أو زاوية يُراد تعطيرها، وبين طبقات الملابس لتضفي رائحة طيبة، وفي حقيبة اليد أو السفر.

كيفية صناعة الشموع العطرية بالمنزل:

إختيار العطر المناسب

  • تحديد نسبة العطر اللازمة لوزن الشمعة المراد تصنيعها والذي يُحسب بالغرام
  • الموازنة بين جميع المكونات مهم للحصول على مزيج ناجح، وشمعة بعطر قوي
  • العطر الزيتي الخالي من الكحول هو الأنسب، ويباع في محلات العطور العربية
  • اخترما يُرضي حواسك من الروائح: المسك، الورد، الفل، العود أو الياسمين

طريقة صنع شموع الفوندان:

المكونات لصنع 10 قطع:

  • ٩٠٠غ شمع بارافين أبيض
  • ٢٠غ زيت عطري
  • ربع قلم من أقلام ألوان الشمع “wax crayons”
  • قوالب ورقية (قوالب صنع الكب كيك)

طريقة التحضير:

  • يوضع الشمع في حمام مائي حتى يذوب
  • نرفع الفتائل ونضعها جانبًا
  • نضيف اللون المفضل
  • نضيف الزيت العطري
  • نوزعه في القوالب
  • ثم نزيل عنه القالب الورقي بعد أن يتماسك في درجة حرارة الغرفة

أحسنت.. الآن أصبح لديك قوالب شمعية جميلة المنظر وطيبة الرائحة

طريقة صنع شموع الفتيلة:

  • ٩٠٠غ شمع بارافين أبيض
  • ألوان شمع
  • أعشاب عطرية: بتلات ورد مجففة، روز ماري
  • قوالب ورقية

طريقة التحضير:

  • نضع الشمع في حمام مائي حتى يذوب
  • نرفع الفتائل ونضعها جانبًا
  • نختار لون مناسب للنكهة المضافة مثل: اللون الوردي لرائحة الورد
  • نضيف بتلات الورد المجفف ونمزج المكونات بملعقة خشبية
  • ثم نصبه في قوالب ونضيف الفتيلة ونترك المزيج حتى يتماسك في درجة حرارة الغرفة

نصائح استخدام الشموع العطرية:

مدة صلاحية الشمعة العطرية: تقريبًا شهر، وللاستمتاع بجودة الرائحة وثباتها مع تكرار الاستخدام اتبع هذه النصائح:

ولاعة الشموع الخاصة

كانت أعواد الثقاب أو الولاعة السائلة تؤدي مهمتها على أكمل وجه طالما الشمعة جديدة؛ لكن عندما يتناقص حجم القالب مع الإستخدام تضطر لإقحام أصابعك في الوعاء، وللحصول على تجربة استخدام سهلة وآمنة:

اشتري ولاعة شموع مخصصة، حتى لا تحترق أصابعك أثناء إعادة إشعال الشمعة ذات القالب العميق.

حيلة ذكية تمنع إنبعاث رائحة الاحتراق حين إطفاء الشمعة

يقول أحدهم “ما لم يكن عيد ميلادك، لا تنفخ في الشموع”

توجد أداة أنيقة تشبه الجرس اسمها Candle Snuffer، وظيفتها إطفاء الشمعة بلمسة أنيقة تَحُول دون انبعاث دخان الفتيلة المحترقة، فتنام الشمعة بسلام وتحظى أنت بجو عابق برائحتك المفضل.

لا تترك الشمعة العطرية بدون غطاء أو تغليف حتى تحتفظ بشذى عطرها

ختامها مسك

“العطر الجيد هو روح الشمعة”

احرص على انتقاء مكونات الشمعة في حال أردت صناعتها بنفسك، لتحصل على شمعة فاخرة بتكلفة أقل.

واقترح عليك أن تأخذ جولة بأنفك على مختلف الروائح إلى أن تجتمع بتؤام مزاجك.

إليك أيضاً:

مقالات ذات صلة
اترك تعليقك

لن يتم مشاركة بريدك الإلكتروني. الحقول المشارة بـ (*) إلزامية